الأربعاء، 15 فبراير، 2012

إحتمال

قد تكون رسالتي هذه هي العودة المحتملة
ظننت ان اصابعي ستتوه عن كلمة السر.. لكنها تلقائياً توجهت لذات الازرار وذات الارقام
اشتقت لكم .. وللحظات السخونة والشغف وانا اكتب لي ولكم كل حرف في مدونتي
اشتقت لكم واشتقت للبوح ..

قد تكون عــودة
محبتي دائمة

ليست هناك تعليقات: